«إدارة الأزمات» .. هذا ما حدث في العقبة / تفاصيل

#سواليف

قال المركز الوطني للأمن وإدارة #الأزمات، إنه في تمام الساعة الخامسة والربع عصر أمس الاثنين حدث #تسرب #غاز الكلورين في ميناء العقبة جراء #سقوط وانفجار #صهريج محتوي على هذه المادة، وتسبب الحادث بوفاة 12 شخصا وإصابة 260 منهم أردنيين وأجانب، ويتلقى 123 شخصا منهم العلاج في المستشفيات.
وتعاملت الأجهزة المعنية مع حادث التسرب وعزلت المنطقة المتأثرة من خلال فرض طوق بمسافة 500 متر، واخلاء الشاطئ الجنوبي من المتواجدين، وتم فتح المستشفى الميداني واسعاف الحالات المتأثرة، وجرى ارسال 4 طائرات اخلاء من قبل القوات المسلحة – الجيش العربي، لتكون على أُهبة الاستعداد لإخلاء آية إصابات خطيرة.
وتعمل الجهات المعنية على تطهير مكان الحادث من آثار التسرب، تمهيدً لعودة الحياة إلى طبيعتها. كما قام المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بتوحيد الجهود الرسمية وتنسيقها بين مختلف المؤسسات والجهات المعنية، وذلك بتفعيل خطط الطوارئ ذات العلاقة، ودعا جميع وسائل الإعلام والأخوة المواطنين إلى استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية وعدم نشر أي أخبار ما لم تكن صادرة من المراجع المختصة.
وأخلت الجهات المعنية الشاطئ الجنوبي في العقبة بعد تسرب غاز سام من الصهريج، وتمت السيطرة على التسرب من قبل الأجهزة المعنية والدفاع المدني. وقامت الأجهزة الأمنية بإغلاق الطريق الى مناطق موانىء العقبة بسبب استمرار وجود الروائح الناجمة عن حادثة تسرب الغاز.
وقامت سيارات #الإسعاف بنقل #المصابين إلى مستشفى الأمير هاشم العسكري والميدانية والمستشفيات الخاصة بعد تسرّب مادة غازية سامة من الصهريج.
إلى ذلك، باشر المستشفى الميداني في العقبة استقبال عشرات الحالات المصابة.
من جانبه، بين الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام انه وأثناء الأعمال اليومية في ميناء العقبة، أمس، وقعت حادثة سقوط لصهريج معبأ بمادة غازية سامة أثناء نقله مما أدى الى تسرب الغاز في الموقع.
واضاف انه جرى على الفور عزل المنطقة وباشر المختصون التعامل مع الحادثة فيما قام الدفاع المدني بنقل عدد من الاصابات للمستشفى وجميعهم قيد العلاج.
وقال ان المختصين وفريق المواد الخطرة في الدفاع المدني تعاملوا مع حادثة #تسرب #الغار في #ميناء #العقبة. وما زال التعامل جار مع الحادثة وعدد من الاصابات في المستشفيات.
ودعا المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات المواطنين في العقبة إلى عدم التجمهر أمام المستشفيات تسهيلاً لعمل كوادر الأسعاف للتعامل مع حالة تسرب الغاز السام، في ميناء العقبة.
وأكد المركز في بيانه، أمس الاثنين، توفر مادة الأكسجين في المستشفيات مع تعزيزها بكوادر كافية للتعامل مع حالة تسرب الغاز السام.
واعلن مدير صحة العقبة الدكتور جمال عبيدات امتلاء مستشفيات المدينة بعد وصولها إلى الطاقة الاستيعابية القصوى وفتح المستشفى الميداني.
وقال عبيدات، إنه يتم تحويل حالات الاختناق بالغاز إلى المراكز الصحية، مشيرا إلى أن الحالة الصحية للمصابين ما بين المتوسطة والحرجة.
وأوضح نائب رئيس سلطة منطقة العقبة الحاج حسن «أن حبل حديدي يحمل مادة الكلورين انقطع، ما أدى إلى وقوع المادة السامة وتسربها، موضحا أن المادة تؤثر على الجهاز التنفسي.
من جانبه، قال مفوض السياحة والبيئة في سلطة العقبة د. نضال المجالي أن القراءات الحالية من محطات الهواء الثابتة في المنطقة الجنوبية والمدينة لم تسجل اية مؤشرات غير طبيعية ومنطقة السقوط ولا مؤشرات خطرة فيها نهائيا حسب القراءات.
وقال إن سرعة الرياح في الموقع 1.9 متر في الثانية واتجاهها شمالي وهذا منع اي توسع للمادة ولا اتجاه لأية غازات او روائح او اضرار باتجاه المدينة من موقع الحادث ولا تراكيز عالية تؤثر على الصحة في موقع الحادث.
وأكد المجالي أن تأثير الغاز انحصر ولا ضرر على الصحة العامة لنتائج الحادث.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى