إختلاف أحوال الناس

إختلاف أحوال الناس
ابراهيم الحوري

لا أعلم الحقيقة ، التي جعلت، الناس أن تتغير ،من جميع الجوانب ، وأهم جانب هو أن الأنفس تغيرت ، ربما السبب اقتصادي ، لا أظن ذلك ،وإنما الابتعاد عن لا اله الا الله محمد رسول الله ،قد جعلت من الأنفس أن تتغير ، منذ نعومة اظافري أحب أن تجتمع الناس في ديوان واحد ،ولكن حتى، وصلت هذه المرحلة ،التي تتزامن مع حديث الناس ، عن اقتراب الساعة ،أي يوم القيامة قريب ،والله أعلم بذلك ، هكذا يتحدثون الآخرين من الناس .

حينما أُدعى لأي حفل ،سواء جاهة (عرس ) ،أو أذهب من أجل القيام بواجب (العزاء ) ،حينها تكون لدي قناعة تامة ،أن الناس في الفرح ،والعزاء ،أصبحوا يتألمون كثيراً ،منهم من يُعاني قلت المال ،ومنهم من يُعاني فقدان الصحة ،ومنهم من يُعاني بفقدان شخص عزيز عليه ،ومنهم من يتألم نتيجة ظروف الحياة ، أود أن احيطكم علماً ، أن جميع ما ذكر ،هو الابتعاد عن البركة ،والبركة لا تأت ِ إلا بالإيمان بالله عز وجل وحده .

مما لا شك فيه أن في السابق كنت أعيش ،حياة صعبة نتيجة ظروف أحاطت بي ،والآن الحمد لله الظروف تغيرت ،والصحة جيدة ،حيث كان في السابق لدي المال الكثير ،والآن المال الذي لدي ،قليل ،أي أعيش الآن حياة جميلة ، والمال ليسَ كُل شيء ،وإنما الصحة هي كل شيء ………. نحن بحاجة إلى التفكير، والتأمل بأمور كثيرة ، حتى تظهر النتيجة ،وتقول لنا أن حياتنا جميلة، ولكن هناك من يضعها في غير مكانها غير لائق .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق