إبراهيموفيتش يُهاجم غوارديولا من جديد: “ليس رجلاً”!

سواليف
شنًّ مهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، الدولي السويدي زلاتان إبراهيموفيتش ، هجوماً لاذعاً على مدربه السابق والمدير الفني الحالي لنادي بايرن ميونخ الألماني، الإسباني بيب غوارديولا، واصفاً إياه بالشخص الجبان، الذي لا يتحلى بالرجولة، رغم كونه مدرباً رائعاً.

ووجّه إبراهيموفيتش ، في مقابلة مطولة أجرتها معه قناة “سي.إن.إن” الأميركية، لدى عودته إلى مسقط رأسه، مدينة مالمو السويدية، من أجل مواجهة فريقه الأسبق مالمو في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم؛ انتقادات لاذعة لمدربه السابق والمدير الفني الحالي لنادي بايرن ميونخ الألماني، الإسباني بيب غوارديولا.

وقال لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، لدى سؤاله عن رأيه في مدربه السابق بنادي برشلونة الإسباني، والمدرب الحالي لنادي بايرن ميونخ الألماني، الإسباني بيب غوارديولا: “غوارديولا مدرب رائع، ولكنه ليس رجلاً”. في تصريح مُثير للجدل يُعبر تماماً عن مدى توتر العلاقة بين اللاعب السويدي من جهة وبين مدربه السابق، بيب غوارديولا، من جهة أخرى.

ويبدو أن الجرح الذي تركه رحيل اللاعب الأفضل في ملاعب كرة القدم السويدية خلال السنوات التسع الماضية عن “البارسا”، ما زال غائراً، إذ لا يكل اللاعب السويدي ولا يمل من انتقاد المدرب الإسباني، الذي قرّر الاستغناء عن خدماته في عام 2010 بعد موسم رائع له مع برشلونة، وذلك بعدما رفض الانصياع لأوامره عندما كان يتولى الإشراف الفني على نادي برشلونة الإسباني.

ولا يزال “زلاتان” يشعر بالإهانة إزاء الطريقة التي غادر بها برشلونة، حيث كان اللاعب السويدي قد انتقل إلى صفوف نادي ميلان الإيطالي قادماً من برشلونة الإسباني في عام 2010 لمدة أربع سنوات، بقيمة 24 مليون يورو، بعد خلاف حاد نشب بينه وبين بيب غوارديولا، قبل أن ينتقل منه إلى صفوف فريق باريس سان جيرمان الفرنسي.

هذا ولم يكتفِ نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، خلال المقابلة التي أجرتها معه قناة “سي.إن.إن” الأميركية، بانتقاد مدربه السابق، بل حرص أيضاً على إثارة الجدل بتصريح آخر قال فيه لدى سؤاله عن موعد اعتزاله: “أنا مثل زجاجة الخمر كلما كبرت أصبحت أفضل، أنا من أقرر مستقبلي، وأقرر ما أريد القيام به، لا أحد آخر له علاقة في هذا الشأن، سأحسم قراري عندما تحين اللحظة المناسبة لذلك”.

ورغم انتقاده مدربه السابق، بيب غوارديولا؛ لم يتردد اللاعب السويدي المثير للجدل في توجيه عبارات الإشادة والثناء لفريقه السابق برشلونة الإسباني، مُؤكداً في الوقت ذاته أنّ فريقه الكتالوني كان مدهشاً ويشبه فرق البلاي ستيشن عندما وصل إليه في عام 2009، مُشيراً إلى أن جميع اللاعبين في الفريق كانوا مدهشين ولم يكن يوجد لديهم أي نقطة ضعف

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى