أو نفعل ما فعل المعلمون

بسم الله الرحمن الرحيم
أو نفعل ما فعل المعلمون
ضيف الله قبيلات

وجد معلمو الاردن أنفسهم مضطرين تحت ضغط ظروف العيش القاسيه و الغلاء الفاحش و الضرائب الباهظة للخروج الى الشارع للتظاهر و الاحتجاج و الاعتصام ثم الاضراب الذي استمر لشهر كامل للمطالبه بتحسين وضعهم المعيشي .
نجح المعلمون بتحقيق مطالبهم بزياده ماليه مقدارها 100 دينار تقل قليلا او تزيد قليلا ثم تحسين أوضاع اخرى لهم صحيه و سكنيه و معنويه .
شجع هذا النجاح مختلف القطاعات العامله و غير العامله فبدأت تشرئب اعناقها لعمل ما يلزم لاجبار الحكومه على الاستجابه لمطالبهم بتحسين اوضاعهم لانهم في الواقع يتقاضون مرتبات أقل من ال 500 دينار التي ثار عليها المعلمون .
ثم ان هناك شريحه واسعه من الشعب الاردني هم من المعطلين عن العمل الذين يشكلون نسبه بطاله مرتفعه تعترف الحكومه بنصفها فقط ، ففي آخر مره ذهبت بها الى بلده مليح يوم الجمعه الماضي كانت تنتصب هناك على المثلث أول خيمه للمتعطلين عن العمل بنيت مباشرة بعد نجاح المعلمين بتحقيق مطالبهم واظن ان خيما اخرى ستنصب في اماكن اخرى.
كذلك المتقاعدون العسكريون و المدنيون من مختلف القطاعات بدأوا هم ايضا بالحديث عن حقهم في تحسين مرتباتهم التقاعديه البائسه التي تتراوح بين 200 و 400 دينار فقط والتي لا تكفي لدفع اجرة البيت المستأجر و الماء و الكهرباء ، فمن أين لهم ان يتدبروا نفقات العيش التي تمتد 30 يوما الا بالاستدانه وهكذا دواليك طوال العام و طول العمر .. انه حقا البؤس و البؤساء .
أنصح الحكومه بتدبر أمرها قبل ان تتوسع الاحتجاجات بالمبادره الى تحسين رواتب المتقاعدين المدنيين و العسكريين و توفير فرص عمل للمتعطلين او تصرف لهم رواتب شهرية بسيطه ” قوت عن موت ” حتى تتمكن الحكومه من توفير فرص العمل المناسبه و المجزيه لهم .
اكرر نصحي للحكومه بالاستجابه الفوريه .. او نفعل ما فعل المعلمون .
ضيف الله قبيلات

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق