أولياء أمور وطلبة يدعون لمقاطعة “التعليم عن بعد”

سواليف
رغم التأكيدات الحكومية المتتالية بأن العام الدراسي الجديد 2020-2021 سيكون اعتيادياً وفي موعده المقرر في الأول من شهر أيلول المقبل، وداخل الصفوف المدرسية، إلا أن متلازمة “حسب الحالة الوبائية” ما تزال تثير الشكوك وحتى التخوفات حول إمكانية ذلك.

ويتصدر اليوم على موقع “تويتر” أردنياً وسم #مقاطعة_التعليم_عن_ بعد، غرد وما يزال مغردون من طلاب مدراس وجامعات وأولياء أمور يعبرون عن رفضهم لخيار لم يتم إثباته حكومياً حتى الآن يتعلق بالتعليم المدرسي والجامعي عن بعد، لما في ذلك من إرهاق على الصعيد الاقتصادي والتعليمي وتخوف من عدم استطاعة الأهالي خصوصاً العاملين منهم في تحمل عبء تعليم أولادهم عن بعد.

وتساءلت طالبة توجيهي في تغريدة لها على وسم الهاشتاغ: “احنا طلاب التوجيهي كيف بدنا ندرس أون لاين؟ التعليم عن بعد فاشل، وفي أساتذة ما بعلموا بذمة وضمير أون لاين.. مستقبلنا على المحك”.
وأعربت مرح عرفات عرفت وهي ولية أمر طالبة في الصف الأول في حديث لها ل”الغد”، عن مقاطعتها للتعليم الدراسي عن بعد، ذلك وبحسب وجهة نظرها لأن الصف الأول مرحلة دراسية حساسة جداً، وتتطلب وجود معلم أو معلمة في غرفة الصف، خصوصاً وأن هذه المرحلة تتطلب مهارات لا يتقنها إلا المعلمون، وهي مهارات لا يملك أولياء الأمور خبرة وعلم فيها.

وأضافت مرح عرفات، أن من بين مهارات التأسيس التي يحتاجها طلاب الصف الأول ربما تظهر بسيطة لكن في الحقيقة هي ليست بالهينة، مثل طريقة تعليم الطالب مسك القلم، طريقة خط الحروف، وهي أمور ليست بسلسلة بأن يعلموها المعلمون للطلاب عن بعد عبر شاشات الكمبيوتر، معتبرة إذا كان الفصل الدراسي عن بعد فسيكون ذلك مثل “الخبطة على الرأس” بالنسبة للأهالي.

المصدر
الغد
الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق