#أهلا_رمضان / محمد المراعبة

#أهلا_رمضان………
بعد أن شاهدا مسلسل السهرة على التلفزيون الأردني، وبعد صلاة المغرب، توجه ابو محمد إلى غرفة النوم بعد أن أومأ إلى ام محمد للحاق به، طلب منها إغلاق الباب بالمفتاح حتى لا يدخل الاولاد. استغربت ام محمد الوضع في هذا الوقت المبكر، ولم تدم حيرتها طويلا حتى (تربع) ابو محمد على فرشة السرير، وأخرج من جيبه حزمة من الدنانير.
اسمعي يا (حرمة)، هذا راتب الشهر 373 دينار، كيف بدك تتصرفي فيه، ولا تنسي تحتاطي الي يكفينا لتالي رمضان بدنا نشتري جوز وزيت وفريكه وعدس ورز وعصير وقمر الدين وقشطة وتمر وقطايف ودجاج ولحمة وخضار، حمودة بحب البطيخ، وزوزو (زيد) بده كل ليلة نص دينار (فتيش) يلعب مع اصحابه…. فجأة عدلت ام محمد جلستها : لا تنسى عزومتين لاهلي واهلك.
غرق ابو محمد في صمت طويل.. وغطت وجهه سحابة حزن وحيرة… لا تنسي إيجار البيت وفاتورة المية والكهربا وشحن التلفونات وقسط الثلاجة… قطعت الصغيرة المدللة جلسة مناقشة الموازنة في طرق شديد ومتواصل :
ماما افتحوا الباب.. شو بتعملوا؟؟..
في لحظة هروب من الواقع فتح الأب الباب، وقفزت الصغيرة فوق السرير، خطفت ورقة من فئة العشرين دينارا… ماما خذي اشتري لي فستان للعيد… حاضر يا ماما بكره بروح وبشتريلك.. خليها معك. .
رفع ابو محمد حراما كان على السرير (واندس) تحته…. أمسكت ام محمد بالصغيرة… تعالي خلي بابا ينام…تعبان…

#رمضان_المواطن_الموازنه

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق