الاصابات
386٬496
الوفيات
4٬675
الحالات الحرجة
284
عدد المتعافين
346٬287

” أنونيموس ” تعلن الحرب على “داعش”

سواليف

توعدت مجموعة الهاكرز ‘ أنونيموس ‘ في مقطع فيديو بشن الحرب على تنظيم داعش بعيد هجمات باريس التي خلفت 132 قتيلاً على الأٌقل.

المجموعة التي يعني اسمها ‘مجهولون’ بالعربية معروفة بهجماتها في فضاء الإنترنت على المجموعات والأشخاص المثيرين للجدل بحسب تقرير نشرته صحيفة التليغراف البريطانية.

وفي الفيديو الذي تم نشره عبر حساباتهم عبر التويتر’ يظهر شخص يتحدث بالفرنسية مرتدياً قناع فانديتا الشهير ويقول ‘اعلموا أننا سنجدكم ولن ندعكم تفلتون بفعلتكم.

سنشن أكبر عملية ضدكم، انتظروا منا هجمات ضخمة على الإنترنت، هذا إعلان حرب وقد أعذر من أنذر. الشعب الفرنسي أقوى منكم وسينهض من المحنة أقوى من ذي قبل.’

وكانت مجموعة الهاكرز المؤلفة من متطوعين ومشفرين رقميين وناشطين منتشرين حول العالم لا تربطهم صلة ببعضهم قد أطلقوا حملتهم المضادة لتنظيم داعش على الإنترنت بعيد مذبحة شارلي إيبدو في باريس يناير/كانون الثاني الماضي.

اقرأ أيضاً:   بايدن للملك سلمان: سنحاسبكم

وحتى تاريخه، نجحت المجموعة حسب تحقيق واسع أجرته فورين بوليسي بقرصنة 149 موقعاً ذا علاقة بالتنظيم.
وقد استهدفت بعض تلك الحسابات بعدد هائل من رسوم كاريكاتيرية يابانية حتى تؤثر على سهولة محرك البحث في الوصول إلى عبارات تتضمن الحرفين الأولين من كلمة “تنظيم الدولة” بالإنكليزية.

وجرى تعليق بعض الحسابات تمهيدا لإغلاقها، نتيجة لنشاط “ أنونيموس ” ، وفق ما اوردت شبكة ITP .

وبالإضافة إلى “تويتر” قامت المجموعة باستهداف حسابات على فيسبوك ومدونات ومواقع على الانترنت يعتقد أن مؤيدين لتنظيم داعش يستخدمونها ، وهذه هي الخطوة الأخيرة التي قامت بها المجموعة ومجموعات مشابهة في سلسلة خطوات استهدفت التنظيم.

وقد نشرت أسماء 750 حسابا على ” تويتر ” استهدفتها المجموعة على موقع Pastebin ، وكان لبعض تلك الحسابات 10 آلاف متابع، وبعضها كان لها عدد قليل من المتابعين.

اقرأ أيضاً:   مؤسسة القدس الدولية: هدمُ منزلِ مسؤول الحراسة في المسجد الأقصى هو إعلان حرب على حراس الأقصى ومن واجب الحكومة الأردنية حمايتهم وواجبنا أن نمنع الاستفراد بهم 

واستخدمت المجموعة صورا لشخصية كرتونية يابانية اسمها IS_Chan لتضليل محرك البحث حين يستخدم للبحث عن مواد تتعلق بتنظيم داعش.

وتأتي هذه الخطوة بعد إعلان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن استراتيجية لمواجهة التطرف، وتتضمن الإجراءات حض شركات الانترنت على عمل المزيد لإزالة المواد ذات المحتوى المتطرف والتي تنشر التطرف.

وكانت دراسة قد توصلت إلى أن تنظيم داعش والمتعاطفين معه يحوزون 90 ألف حساب على تويتر، لذلك لا يعرف مدى تأثير نشاط مجموعة “Anonymous ” على عمل التنظيم.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى