الاصابات
315٬544
الوفيات
4٬153
الحالات الحرجة
154
عدد المتعافين
300٬340

أكاليل الزهور تكشف كذبة مقتل رئيس الأركان التركي بليبيا

سواليف
ادعت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي وصحف ومواقع إخبارية إصابة رئيس الأركان التركي بجروح “خطيرة”، وحسابات أخرى ادعت مقتله بغارة جوية على قاعدة الوطية الليبية

تقصى فريق المرصد أخبار رئيس الأركان التركي ليجد أنه غادر ليبيا قبل ساعات من بدء الغارات الجوية، وأنه قبل ما لا يقل عن ست ساعات منها ظهر في جمهورية مالطا وهو يضع أكاليل الزهور على قبور الشهداء الأتراك.

ادعت حسابات عدة على مواقع التواصل الاجتماعي وصحف ومواقع إخبارية، الأحد 5 يوليو/تموز، مقتل رئيس أركان الجيش التركي ” يشار غولر” بغارة جوية استهدفت قاعدة الوطية الليبية ليل السبت 4 يوليو/تموز.

واستندت معظم تلك الحسابات والصحف على تصريحات أدلى بها “رمزي الرميح”، مستشار المنظمة الليبية لدراسات الأمن القومي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “صالة التحرير” المذاع على قناة صدى البلد، وهي قناة مصرية موالية للحكومة الانقلابية وتبث من القاهرة.

وأوضح أنه أصيب ستة قادة عسكريين أتراك، ومعهم جنود مرتزقة، في الضربات على قاعدة الوطية، مؤكدا أن هناك أنباء من مصادر موثوق فيها تؤكد إصابة رئيس الأركان التركي بإصابات بالغة.
كما نشرت الخبر عشرات الصحف والمواقع الإخبارية، إضافة إلى حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي منها حسابات موثقة، مثل حساب مصطفى بكري النائب في ما يسمى “مجلس النواب” المصري ورئيس تحرير صحيفة “الأسبوع العربي” ويتابعه أكثر من مليون متابع.

ويقول “بكري” في تغريدته أن أنباء لم يتم التأكد من صحتها تشير إلى مقتل رئيس الأركان التركي اليوم!!، أي الأحد 5 يوليو/تموز، ويبدو أنه شطب تغريدته بعد ذلك، وقد كانت على هذا الرابط:

وعاد بعد دقائق لنشر تغريدة ثانية زعم فيها، “تأكيد رسمي بمقتله”، لكن النائب ورئيس تحرير الصحيفة لم يذكر مصدر التأكيد “الرسمي” كما يفترض بأي مبتدئ بمجال الصحافة والإعلام، وأيضا شطب تغريدته بعدها بقليل
متابعة فريق “مرصد تفنيد الأكاذيب” توصلت إلى أن الخبر عار عن الصحة وأن رئيس الأركان التركي غادر ليبيا قبل الغارات على قاعدة الوطية متوجها إلى مالطا رفقة وزير الدفاع التركي ” خلوصي آكار” بعد أن أنهيا زيارة إلى طرابلس.

ونشر الحساب الرسمي لوزارة الدفاع التركية على موقع “تويتر” تغريدة الساعة التاسعة والربع ليل السبت، 4 يوليو/تموز، تضمنت صورا لرئيس الأركان ووزير الدفاع وهما يضعان أكاليل الزهور على قبور الشهداء الأتراك في مالطا.


وكانت الغارات على قاعدة الوطية الليبية قد بدأت في ساعة متأخرة من فجر الأحد 5 يوليو/تموز، في حين أن رئيس الأركان ظهر قبل أكثر من ست ساعات في مقبرة الشهداء الأتراك في مالطا.

المصدر
الاناضول
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى