أفضل أجهزة لوحية ذكية لعام 2020

سواليف
أصبحت الأجهزة اللوحية حاجة في كل منزل أو مكتب بسبب استمرار المستخدم في تصفّح الإنترنت حتى بعد تركه لهاتفه الذكي، وعملت شركات التكنولوجيا على تطويرها وتحديثها لتُصبح أساسيّةً لا ثانويةً في عمليّة شراء الأجهزة الذكية. إذ بات بإمكانها القيام بعدد كبير من وظائف الحواسيب، بنفس الجودة والسرعة، وبوزن خفيف وعمر بطارية متميّز، وقدرة على اتّصالها بقلم ذكي وأجهزة تحاكي البعد الثلاثي في الهندسة والتصميم الغرافيكي.
وفيما تحاول الشركات المنافسة على الميزات، إليكم أفضل أجهزة لوحية ذكية للعام 2020:

سامسونغ غالاكسي تاب إس 6:
يتميّز جهاز سامسونغ “غالاكسي تاب إس 6” بأنّه أملس وخفيف الوزن، وهو الجهاز اللوحي الأكثر مبيعًا أخيراً لشركة سامسونغ.
الجهاز مزوّد بشاشة حادة 9.7 بوصات، والتي تعمل بنظام AMOLED مع دعم HDR. وهو مدعوم بقلم ذكي S Pen مع مجموعة من المزايا، أبرزها التنقّل بوظائف القلم عبر الضغط على زر أعلى القلم. كما أنّه مدعم بذاكرة قابلة للتوسعة، بالإضافة لمكبّر صوت رباعي AKG-tuned، وغطاء لوحة المفاتيح اختياري. ويأتي بثلاثة ألوان، الزهري، الأزرق سماوي والأسود وهو يعمل بنظام تشغيل آندرويد.
الواجهة الأمامية والخلفية محمية بزجاج Corning Gorilla Glass 4 ضد الخدش والصدمات. والمعالج المدمج هو Exynos 7420 ثماني النواة يوفر أداء أكثر من رائع. الكاميرا الخلفية للجهاز تأتي بدقة 16 ميغابيكسل بفتحة عدسة 1.9. أمّا الكاميرا الأمامية فهي بدقة 5 ميغابيكسل بفتحة عدسة 1.9. فيما البطارية بسعة 2550 مللي أمبير غير قابلة للإزالة، مع قارئ لبصمة الأصابع في الجهاز.

آيباد برو:
رغم صدوره عام 2018، إلّا أنّ مواصفات “آيباد برو” ما زالت تجعله من أفضل الأجهزة اللوحية في الأسواق هذا العام. يدعم الجهاز خاصية التعرّف على الوجه مع شاشة كاملة تأخذ معظم الواجهة الأمامية. كما يدعم مدخل USB-C وهو أوّل جهاز لوحي يتمّ شحنه بهذا النوع من المداخل. سعة البطارية كبيرة وهي تصل لمدة عشر ساعات من العمل المتواصل. كما أنّ الجهاز خفيف الوزن وهو بالطبع يعمل بنظام تشغيل iOS. والكاميرا الأمامية بدقة 7 ميغابكسل وفتحة عدسة 2.2، أمّا الكاميرا الخلفية فهي بدقة 12 ميغابكسل وفتحة عدسة 1.8. فيما تبدأ سعة التخزين من 64 غيغابايت لتصل لواحد1 تيرابايت، مع ذاكرة وصول عشوائية تصل إلى 6 غيغابايت.
ويدعم الجهاز تقنية ProMotion والتي تساعده على التنقل بسلاسة بين التطبيقات، مع معالج A12X Bionic ومعالج رسوميات قوي للمساعدة على استخدام كافة التطبيقات بسهولة. وفي حين أنّ “آبل” ستطرح أجهزة لوحية منتصف العام الحالي، إلّا أنّ “آيباد برو” ما زال الأفضل بين مجموعة أجهزتها اللوحية، خاصة أنّه تفوّق على جهاز “آيباد 7” والذي طرحته “آبل” قبل أشهر بسعر تشجيعي ومواصفات جيّدة.

سيرفس برو 7:
يعمل الجهاز بنظام “ويندوز 10” وهو يأتي بتصميم معدني خفيف وصلب في الوقت عينه. منفذ شحن الجهاز من نوع USB-C، مع الإبقاء على وجود منفذ USB-A التقليدي، إضافةً لمنفذ السماعات بمقاس 3.5 ملم. يحتوي الجهاز منفذاً لتوصيل لوحة المفاتيح، ومنفذاً لبطاقات الذاكرة الخارجية MicroSDXC. وهو يأتي بشاشة PixelSense التي تعمل باللمس وقياسها 12.3 بوصة بدقة 2736×1824 بكسل بكثافة 267 بكسل/بوصة.
يمكن الدخول للجهاز من خلال ميزة التعرّف على الوجه Windows Hello. أمّا عن الكاميرا، فالأمامية دقّتها 5 ميغابكسل تدعم مكالمات بدقة 1080p، فيما الكاميرا الخلفية بدقّة 8 ميغابكسل التي تتيح تسجيل الفيديو بدقة 1080p، مع احتواء الجهاز أيضاً على نظام صوتي متميّز مع سماعات ستيريو مع دعم ميزة Dolby Audio Premium.

هواوي ميديا باد إم 6:
يتميّز جهاز “هواوي ميديا باد إم 6” بهيكل متين وخفيف في الوقت عينه، وهو مزوّد بشاشة حادّة 10.8 بوصات مع جودة صوت استثنائية قريبة جدًا من تلك المتواجدة على الحواسيب، بسبب مكبرات الصوت والتي تقدّم خبرة صوتية ليس لها مثيل، ما يجعل الجهاز مناسباً لمحبّي تعديل المقاطع المصوّرة والألعاب. معالج الجهاز سريع مع ذاكرة قابلة للتوسعة، وبطارية تدوم لمدة 11 ساعة. كما أنّه متصّل بقلم ذكي مع عدد كبير من المميّزات أبرزها دقّة وجودة عالية في الرسم مما يجعله مناسبًا للمطوّرين والمصمّمين.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق