الاصابات
313٬557
الوفيات
4٬137
الحالات الحرجة
157
عدد المتعافين
297٬245

أشهر صعبة قادمة علينا …” هالحالة من سنين ..!!”

سواليف – رصد

نشرت الزميلة الغد تقريرا عن اقتصاديين يتحدث عن أشهر صعبة قادمة على الأردنيين سيعانون منها من ضيق العيش ، حيث تشهد هذه الشهور زيادة في مصاريف الأسر تزامنا مع حلول رمضان المبارك وعيدي الفطر الأضحى ثمّ بداية المدارس.
ويدعو الخبراء المواطنين الى ضرورة ترتيب أولوياتهم وترشيد استهلاكهم خلال الفترة المقبلة، كما يؤكدون على ضرورة أن يكون هناك مراقبة فاعلة للأسواق من قبل الحكومة.
الخبير الاقتصادي، زيان زوانة، أشار الى أنّ التأقلم عند الأسر الأردنية بات أمرا طبيعيا ودائما وهو واضح لدى معظم الأسر، على أنه وخلال الشهور المقبلة سيكون الأمر أكثر صعوبة مع قدوم رمضان والاعياد وبدء المدارس اضافة الى استضافة المغتربين لدى بعض الأسر خلال فترة الصيف.
ويرى زوانة أنّ المواطن كالحكومة سيلجأ لتغطية نفقاته من خلال الاقتراض أو من خلال “عدم الوفاء بالتزاماته الشهرية كالأقساط أو الرسوم” وهذا سيدخل المواطن في مأزق اقتصادي واجتماعي وسياسي.
ويتفق أستاذ الاقتصاد في جامعة اليرموك، الدكتور قاسم الحموري، مع زوانة في القول، إن المواطن الأردني اعتاد على التأقلم مع الظروف الاقتصادية الصعبة حيث أشار الى أنّه ورغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها المواطن أصلا، إلا أنه لا بد أن يكون هناك عدة اجراءات يستطيع اتخاذها لمواجهة هذه الظروف وما يتبعها خلال الفترة المقبلة.
ويرى الحموري بأنه لا بدّ على الأسرة ان تضع أولويات في الصرف وتتجنب الديون التي من الصعب سدادها خلال الفترة المقبلة، مع ضرورة عدم الاسراف في الصرف على الطعام في رمضان.
ودعا الحموري الى ضرورة تخفيف الإنفاق في رمضان على الولائم واعطاء الأولوية للتعليم والرسوم الدراسية، وتوجه الأسر للتعليم العام بدلا من الخاص مع متابعة أبنائهم.

أبو يحيى … جمل المحامل يا أردني .. الاسعار نار … والراتب اله جناحين وطار

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى