أشجار تهدد المياه الجوفية في الأردن

سواليف
حذرت جمعية أصدقاء البحر الميت من انتشار “شجر السلم” المصنف ضمن “الأشجار الغازية”.

وقال الرئيس التنفيذي لجمعية أصدقاء البحر الميت زيد السوالقة لـ”هلا أخبار”، إن هذه الشجرة تنتشر بشكل كبير في منطقة البحر الميت وتعتبر من الأشجار التي لا يمكن الاستفادة منها.

وبين أن الجمعية طرحت هذه القضية على وزير الزراعة السابق، وزودته بخطة لاستبدال هذه الشجرة الممتدة على طول طريق البحر الميت بأشجار تكون أكثر فائدة ولا تتطلب مياها كثيرة؛ كأشجار “الواشنطونيا”، وهي من فئة أشجار النخيل.

وأشار إلى أن الخطة لم تجد طريقها عند طرحها.

وأوضح أن “شجرة السلم” تعتبر جذورها قوية جدا، طويلة، وعميقة، حيث تعمل على سحب المياه وصولاً إلى مجاري المياه الجوفية، وتقوم أيضا بقتل النباتات القريبة منه وهي من الأشجار الطاردة للطيور المهاجرة.

وكانت منطقة سويمة في البحر الميت، قبل عدة سنوات، تنتشر فيها ينابيع المياه حتى وصلت هذه الشجر إليها وجففتها.

يذكر أن “الأشجار الغازية” سميت بذلك لأنها تنتشر وتغزو المنطقة، وتعيش في غور الأردن وتؤثر على التنوع الحيوي ويصعب السيطرة عليها بشكل كامل، وتقترب هذه الأشجار من مناطق العاصمة عمان حيث أصبحت بالقرب من منطقة ناعور.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق