أردنيان تقطعت بهما السبل في سوريا يناشدان للعودة / أسماء

سواليف – خاص
يناشد المواطنان الأردنيان عثمان توفيق خالد الفاضل وهاني على احمد الزعبي ، من مدينة الرمثا واللذان تقطعت بهما السبل في سوريا لمساعدتهما بالعودة الى ارض الوطن .
وحسب ذوي المواطنين فإنهما سافرا الى سوريا في اوائل شهر اذار الماضي عبر الحدود البرية الأردنية إلى سوريا في مركبتهما الخاصة ، إلا أن أحدهما فقد جواز سفره هناك ، وتم التبليغ عن فقدانه والتواصل مع دائرة الهجرة والجوازات السورية والسفارة الأردنية في دمشق ، الا أنه بعد أيام تم العثور على جواز السفر ، ولكن بعد ان تم إغلاق الحدود بسبب جائحة كورونا ، مما حال دون عودتهما إلى أرض الوطن .
وأضاف ذوو المواطنين أنه بعد السماح بعودة الأردنيين من الخارج ، أرادا العودة الى الأردن بمركبتهما كما سافرا ، إلا أنه تم إبلاغهما بضرورة التسجيل عبر المنصة الحكومية لعودة المغتربين ، ودفع المبالغ المترتبة عليهما كأجور حجر صحي وفحص كورونا وخلافه ، وأن عليهما أن يشحنا مركبتهما الى الأردن ولا يسمح لهما بدخول الأردن مع المركبة .
وبينوا أن الظروف المادية لهما في سوريا صعبة وسيئة جدا ، وان السفارة هناك تتواصل معهما للاطمئنان عليهما دون تقديم اي مساعدة مالية لهما .
وقالوا ان الظروف المالية لذوي المواطنين ايضا سيئة بسبب توقف عجلة الاقتصاد تقريبا في الرمثا بعد اغلاق الحدود ، وتوقف عمل الشاحنات والبرادات ، وأن تكلفة عودتهما لا تستطيعه عائلتهما .
ويطالب ذوو المواطنين بتسهيل الإجراءات لعودتهما ، والسماح لهما بدخول الأردن بمركبتهما ، مع خضوعهما للحجر الصحي المنزلي بعد اجراء فحص كورونا لهما ، ومتابعتهما عبر الإسوارة الالكترونية .
المناشدة وما فيها نضعها على مكتب المسؤولين في وزارة الخارجية الأردنية عسى أن تجد لديهم الاهتمام المطلوب .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق