أجواء معتدلة الحرارة الأيام المقبلة وعودة للأمطار في هذا الموعد

#سواليف

تتأثر المملكة بأجواء معتدلة ودرجات #حرارة موسمية، بحيث تسجل العظمى في العاصمة والجبال حول 30-29 مئوية ولكنها تنخفض ليلا إلى 18-17 مئوية بحيث تميل “قليلا” للبرودة في الجبال مع استمرار هبوب #الرياح الشمالية الغربية التي تنشط ظهرا وعصرا.

ارتفاع الحرارة يومي الأربعاء والخميس..
وترتفع الحرارة نهار الأربعاء ويزداد هذا الارتفاع يوم الخميس، ولكن بحدود قليلة، حيث تصل العظمى في العاصمة والجبال إلى 32-33 مئوية وهي درجات حرارة صيفية قياسية، ثم يطرأ انخفاض ملموس على الحرارة مساء الخميس ونهاية الأسبوع.

انخفاض واضح على الحرارة عطلة نهاية الأسبوع..
وتنخفض الحرارة بشكل واضح وملموس عطلة نهاية الأسبوع لتعود دون معدلاتها الموسمية وتزداد الغيوم على ارتفاعات مختلفة، وتكون الليالي باردة قليلا في الجبال وتسجل الصغرى حول 14 مئوية في العاصمة والجبال.

اضطرابات جوية نهاية الشهر..
وتتفاوت الحرارة مع نهاية الشهر الحالي وخلال فترة قصيرة بين الارتفاع والانخفاض ونشاط الرياح، ويتوقع أن ترتفع فرص تساقط الأمطار مع نهاية شهر 5 مع توقع بعودة الليالي الباردة نحو المنطقة.

التقلبات الجوية مستمرة خلال هذا الصيف بشكل نادر الحدوث..
وتم تشغيل النموذج المناخي الخاص بمركز وسم الإقليمي، حيث ظهرت نتائج جديدة كليا وغير عادية، حيث يتوقع أن تتأثر كافة مناطق الشرق الأوسط وبما فيها الجزيرة العربية والأردن ومصر والعراق بتقلبات جوية غير عادية ونادرة الحدوث خلال فترة الصيف وخاصة شهري يونيو ويوليو ( شهري 6 و 7)، ويتم مراقبة توقع بانحراف نادر الحدوث للرياح الموسمية القادمة من بحر العرب نحو جنوب الجزيرة العربية وغربها وحتى شمال مصر خلال النصف الثاني من شهر 6 وحتى نهايات شهر 7 على فترات.

هذه النتائج مدعومة أيضا من عدة نماذج مناخية عالمية تم تشغيلها في شهر 5، ومع تحليل هذه النتائج من كادر مركز وسم الإقليمي، وجد أن السبب يعود لحرارة عالية وغير عادية تؤثر على غرب منطقة بحر العرب والمحيط الهندي، مما تسبب في انخفاض الضغط الجوي وتغيير متوقع على مسار الرياح الموسمية إلى الجزيرة العربية، كما يظهر بوضوح بمحاكاة النماذج المناخية ومن ضمنها النموذج المناخي الخاص بمركز وسم الإقليمي الذي يعمل بمعادلات المعايرة لسنوات التشابه.

ومع إصدار العديد من الدراسات من قبل مركز وسم الإقليمي في السنوات السابقة حول التغيرات المناخية وتسببها بزيادة معدلات الأمطار في المنطقة بحدود 60% ، أصدرت دراسات أخرى من مراكز مختصة في السعودية هذا العام تؤكد على الدراسات التي تم إصدارها في مركز وسم الإقليمي سابقا حول زيادة كبيرة على معدلات الأمطار في المنطقة وطول المواسم المطرية بشكل نادر الحدوث، وهذه التغيرات وسقوط الأمطار غير الموسمية بدأت تظهر بوضوح منذ صيف 2018 وازدادت ووصلت لذروتها بين عامي2021 و 2023، ويتوقع زيادة أثر هذه الظروف الجوية و #التغيرات_المناخية خلال السنوات المقبلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى