أجملُ امرأة / عودة عياصرة

أجملُ امرأة

سأُحدّثكم عن أجمل النساء ، أرقُّ امرأةٍ خلقها الله ، عذراء وكم أنجبت من رجال ، شقراء وسمراء بيضاء وسوداء ، ناعمٌ ملمسها برغم الشيخوخه ، تسكنُ في شرقٍ وغرب وبتضاريسَ كثيرة ، امرأةٌ مؤمنة تصلي الفجر في مسجدها وقبل الشروق تدقُ أجراس الكنيسة، مجبولةٌ بطينِ سماءٍ سابعة ، نعم سأحدثكم عن أجمل النساء .

هي خليجٌ وصحراء ، بستانٌ وبناء ، شجرةُ زيتونٍ وسنبلةُ قمحٍ وقطفُ عنب ، مدائنَ وعواصم وقرى ، فيها عسلٌ وزيتٌ ونخلٌ ، فيها حلوى وماء زمزم وحوض نعنع ، فيها اهرامٌ وبتراءَ وأقصى، فيها موسى وشعيب وسيد الخلق وعيسى .

عيناها زرقاوان دجلةٌ وفرات ، رمشها طرابلس وكحلها صنعاء ، رأسها قدسٌ وبغدادُ قلبها ، بنيل القاهرةِ تغسلُ وجهها وفي الاسكندرية تنثرُ شعرها ، تمدُ يدها عمّانَ تمسحُ الدموعَ من على وجنتها ، عُمانُ شامةٌ على خدّها والبحرين عطرها ، الصومالُ فقرُ دمها والحكامُ تخمتها ، بيروتُ غرفتها دمشقُ فستانها ودبي بسمتها ، عبآءتها كعبه والكويت هي حجابها ، كليتها عن يمينها جزائر واليسرى تونسَ خضراء ، رئتها مغربٌ وبنكرياسها موريتانيا.

ارأيتم تلكَ المرأة وكم هي مريضةٌ وهزيلة ، تراها الشعوب كما أراها امرأةٌ رقيقةٌ مُتعبه ، فستانها مُمزّق وعينها باكيه ، رأسها يؤلمها وقلبها يوجعها ، بسمتها صفراء وغرفتها مُحطّمه .

بلادُ العُرب هذه المرأة الجميلة ولنسميها بأي الاسماء نريد : لبنى دُنيا مريم أحلام مرام ليلى ، ولنراها بكل صورةٍ للنساء نعشق ، هي على عصمتي اسمها رباب لقد شغفني حبّها وسأراودها عن نفسي وطناً حتى لو استعصمت ثم أنني لستُ من النادمين .

عودة عياصرة

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق