آيا صوفيا .. دلالات ودوافع وعودة صراع

آيا صوفيا .. دلالات ودوافع وعودة صراع
د.محمد جميعان

” سيكون مسجد ⁧‫آيا صوفيا‬⁩ مكاناً مهماً للجميع، وسنفتحه كما كان في سابق عهده وندعو الجميع إلى احترام قرار المحكمة العليا”

هكذا غرد الرئيس التركي اوردغان، مبتهجا بالحدث الذي وقع مرسومه بعد صدور الحكم مباشرة باعتبار ايا صوفيا جامعا ، الا انه حذر داعيا لاحترام القرار الذي يحمل دلالات تاريخية وعاطفية ودينية.

الا ان الابعاد السياسية ظهرت واضحة، وربما يترتب عليه ابعاد سياسية مع الاتحاد الاوروبي، الذي يعتبر نفسه حارس الإرث المسيحي والمدافع عنه..

الاتحاد الاوروبي ناور طويلا في سبيل عدم قبول تركيا في الاتحاد الاوروبي، الذي طالما حاولت تركيا مرارا وتكرارا دخوله والاستفاده من ميزاته ومكتسباته ، الا انه دون جدوى ..

رجب اوردغان الرئيس التركي ، والذي يجد نفسه دائما مشدودا الى ارثه العثماني، هل وجد من المناسب الان مستثمرا الظرف والوقت، ليتقدم بخطوة جبارة نحو احياء هذا الارث، عبر التاكيد على انه نفذ حق السلطان العثماني محمد الفاتح باعتباره كنيسة قام بشرائها وتحويلها الى جامع ..؟

ام ان الرئيس ادرك وحسم امره، بان اوروبا لن تسمح بدخول تركيا الاتحاد ، وان الامر محض مناورة مفتوحة الوعد والتوقيت ، ولا بد من الانعطاف نحو بناء الامجاد..؟

ربما هناك من يجد ان خطوة اوردغان مناورة من العيار الثقيل، لقرع الاجراس الاخيرة؛ اما دخول الاتحاد او العودة الى امبراطورية بني عثمان وامتداداتها الدينية، بما يعني ذلك من عودة حادة لصراع الحضارات..؟

كلنا بانتظار الفعل ورد الفعل امام حدث ليس هينا ولا بسيطا، انه يعني حضارتين بما تعنيه من ابعاد قد لا نلم بكل تفاصيلها..

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق