آخر الكلام

آخر الكلام
الثلاثاء .. 22 / 9 / 2020
هذا هو العمل السياسي لا غيره، نختلف،ننتقد،نواجه، نصحح.نقاتل،نصرخ، لا نجامل ..ثم في اللحظة الحاسمة نتوّحد..انتقادي لمشاركة الإخوان في الإنتخابات ليس ذنباً عليّ تكفيره ،كما لا يعد شرخاً للمعارضةعليّ اصلاحه لأنه في صلب و(ميكانيزم)العمل السياسي الصادق غير ذلك (بنصفًي قعدة عدايل مجاملة في مجاملة) ،على الصعيد الشخصي تجمعني ب(الكثير) منهم صداقات عميقة ورؤية مشتركة، حتى الذين خاضوا بسيرتي أمس لو التقيهم اليوم سأصافحهم بمحبة وحرارة وأحضنهم (لولا الكورونا) ..وأكثر من ذلك لو تعرّض الإخوان وأي حزب سياسي آخر أو نقابة او شخص لظلم جديد او تضييق سأكون أول المدافعين عنهم وعنه كما كنت لأنني أدافع عن مبدأ ورسالة ولا علاقة للهوى الشخصي بالمواقف الثابتة…ما زلت على موقفي من انتقادهم بالمشاركة ونزق بعضهم في قبول الرأي الٱخر..لكن هذا لا يفسد للود قضية..نحترم تاريخهم وفيهم رجال رحلوا كانوا صادقين مخلصين و منارات في الوطنية والنزاهة…سأبقى وفيا لرسالتي ومبدأي في دفاعي عن الشعب كمصدر للسلطات وسيادة القانون والدستور ورفع الظلم عن كل من يتعرّض له ولا أساوم أو أجامل على حساب الرسالة….وللفرحين المنبشّين على مساجلات الأمس اذا اعتقدوا للحظة أن المعارضة ( دقّوا ببعض) أقول لهم
باختصار هذا هو العمل السياسي الجاد والصادق…اختلاف وائتلاف .

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى