15 تعليقات

  1. 1

    طارق عزيز

    الله يرحمها ويغفرلها ويجعل مثواها الجنة

    الرد
  2. 2

    محمد الرشيد

    اسال الله العلي رب العرش العظيم ان يرحمها برحمته ويرحم والدتي وموتى المسلمين اجمعين
    ويجعل الجنة مثوى لها ومن خلف امثالك لن يموت انما هي فقط غيرت مكان الإقامة

    الرد
  3. 3

    خالد ملكاوي

    قلمك الندي لا زال يستمد حبره من ذكرى الوالده رحمها الله وغفر لها ورزقك الصبر وا أجر

    الرد
  4. 4

    مثقال العزازي

    الأم هي رمز للعطاء والتضحيه بلا حدود , وهي مصنع الرجال والجندي المجهول ……

    جاء رجل إلى رسول الله صل الله عليه وسلم فقال:
    إني أشتهي الجهاد، ولا أقدر عليه.
    فقال :
    (هل بقي من والديك أحد ؟.
    قال:
    أمي.
    قال:
    (فاسأل الله في برها، فإذا فعلتَ ذلك فأنت حاجٌّ ومعتمر ومجاهد .. )

    الله يرحم والدتك ويغفرلها ويرجم امواتنا واموات المسلمين ………..!

    الرد
  5. 5

    خلدون القرعان/ ابو الخلد

    كل عام وانت بالف الف رحمة ،ربما تغيب الاجساد ربما ،لكن الروح لا تغيب .
    ايها الزعيم في هذا الفجر المبارك نسال الله ان ينزل رحماته على امهاتنا الطيبات الخالدات ونرجو فضله ان يجمعنا بهن في اعالي جنته ،انه ولي ذلك والقادر عليه.

    الرد
  6. 6

    سهام محمد

    يا أستاذ احمد الزعبي …مقالك ينبض بالوفاء والبر لوالدتك رحمها الله.لقد ابكانا والله وفاؤك العظيم تتمناه كل الامهات .رحم الله هذه النخله التي تمتلك الحكمه والمحبه ورحم رب العالمين جميع الامهات اللواتي هن اغلى ما في حياتنا.

    الرد
  7. 7

    د. تغريد أبو سرحان

    تبكينا في يوم الام دائما …يوم امس شاركت على صفحتي لقاء تلفزيونيا معك و بكيت انت و بكيت انا… اروع ما كتب عن الام هو انت استاذي…دمت بخير و لها الرحمة.

    الرد
  8. 8

    ماجدة بني هاني

    إلى كل أم أصيلة بأخلاقها طوتها الأيام واحتوتها رحمة رب العالمين …..

    ما زلتِ في حناياي ترفلين ، تنثرين من على أطراف ثوبك الزهر والعطر ، تسافرين في أنحاء روحي ، تذهبين ثم تعودين ، بجرح تخطرين ، وفيض من الشوق ونهر من حنين ….يا امرأة خرافية …يا امرأة من الياسمين !!
    ما زلتِ هناك ، وما زلت هنا . نصفي هنا ، ونصفي هناك ، لم تمت ذكراك ، فليس من السهل أن تموتي ، تموت الساعات نعم ،وتنقضي ….تذوب الثواني وتنتحر الدقائق ، غير عصرك وغير زمانك …زمان آخر وعصر فريد ،فيه النساء أعمدة للبيت ، وأصل مكون للحياة ،ومادة مكونة للجمال ،فكيف تموتين وأنت كل هذه المعاني ، وقد ضربت جذورك في أعماق بيتنا ، وامتدت عروقك على الجدران واتسعت على الشرفات ، ثم انهدلت على النوافذ ، أحاطت واستدارت ، بكل سحرها وعنفوانها ،ياسمينه ملئى بالزهر الأبيض الغض الجميل ….
    على فيئك نصحو ،وعلى عبق زهرك ننام ،ونحلم فتتلون أحلامنا بلونك ، وأراك وأنت تتناولين بقايا طفولتي ،وشتات أفكاري، وتلملمين نثار قلب منكسر ، تعيدين صياغتها، ثم تقرأين عليها من نور الإله ما تيسر ، وترسلينها إلى الأفق قائلة: قومي بنيتي ، وكفكفي دمعا ووفري قلقا …قد تحتاحينه ، فالعمر طويل ، وأبناؤك ينتظرون يا نهر العطاء …
    وأصحو وقد امتد شعاع من نور ، آت من عوالم مدهشة ، لا أراها ولكن أحسها تملؤ روحي ، وأتيقن أنني بحمد الله منحت ما لم يمنحه كثيرون ،إنه البوح حين تتملكهم العجمة ، وتخونهم القرائح …
    إنه الحلم الجميل ، حين يستحيل الواقع وتتبلد الموجودات ، وتصبح الأماني مستحيلات..
    أنها عوالمك الساحرة التي فيها تسكنين …أمي وسر وجودي ….
    ليت كل البشر يشعرون بما تحس به روحي التواقة ، الغارقة في العشق ، معشوقتها امرأة …كل م ا ف ي ها …من الياسمين .

    رحم الله امهاتنا وجمعنا فيهن.على خير عند رب كريم .

    الرد
  9. 9

    سعيد عمران

    آآخ يا إحمد الحسن؛؛ كنت كل سنة أقرأ مقالك وأتعاطف معك ومع كل من غابت أمه؛؛ إلا هذا العام فقد رحلت أمي وانضممت لناديك الحزين؛؛
    الله يرحم أمك وأمي وأمهات الجميع
    الغياب غياب والفقد مؤلم مهما لوينا أعناق النصوص وزينا الكلمات يا قرابة فنحن في النهاية بشر
    الله المستعان

    الرد
  10. 10

    محمد سعد

    الله عليك يا زعبي تأبى الا ان تكون مبدعا رحم الله والدتك و والدك و جميع موتى المسلمين

    الرد
  11. 11

    محمد

    أحسنت استاذ احمد …. كل عام وامي وكل ام بخير .. ورحم الله أمهات المؤمنين

    الرد
  12. 12

    تغريد

    موتتني

    الرد
  13. 13

    Mohammad shehab

    يا رجل بكيتني… الله يرحمها با رب…

    الرد
  14. 14

    الثريا

    رحم الله والدتك وأسكنها فسيح جناته

    الرد
  15. 15

    أم تميم

    الله يرحمها يا رب….كلامك وحبك لوالدتك في غاية الروعة

    الرد

اترك رداً

© جميع الحقوق محفوظة 2016، لموقع سواليف الإخباري - تصميم عمرو القضاة